دور الجواري والقهرمانات في دار الخلافة العباسية

ISBN: 978-9933-495-13-8 | الكاتب: سولاف فيض الله حسن | الناشر: صفحات للدراسات والنشر والتوزيع

11.99

متوفر في المخزن

نبذة عن الكتاب

لابد من تحديد بداية المفاهيم والتعابير والتسميات المتداولة في المصادر العباسية حتى يمكن متابعة تلك التسميات وخصوصياتها للمدة قيد البحث والتي استمر تداولها للعصور العباسية المتتابعة لان هذه التسميات تختلف مفاهيمها من عهد الى أخر ومن خليفة الى آخر ، ففي عهد الخلفاء العباسيين الأوائل كانت اشهر التعابير السائدة في حقل الجواري هي: الجارية : هو من اكثر التعابير شيوعاً في المصادر ويغطي عروق وأجناس متعددة وصلت إلى دار الخلافة. القهرمانة : هي لون من الوان الجواري في المجتمع العباسي، مع أنها أرفع منزلة وشأناً في شريحة الجواري التي تنتمي اليها. الغلمان : مفرد(غلام) هم الذين يشكلون طبقة الجند من العسكر عادة من أصول تركية. الحظية والحظايا : وهي الجارية التي تبرز وتتميز عن بقية أقرانها من الجواري ، سواء لجمالها او لصنعتها، او لصفة جميلة متميزة بها يربو لها شخص الخليفة ، فتأخذ شكل الحظية وفي مثل هذه المنزلة تكون قريبة منه ومحبه لديه. السراري : يقصد بها الجارية التي تعزل في محل مستور من البيت . الرقيق : هم الذين يعملون في قصور الخلافة ويقومون عادة بأعمال مختلفة.القيان : في اللغة تدل على الإصلاح والتزين وان القين يصلح الاشياء ويلمها ويجمعها ويقال للمرأة المقينة وهي التي تتزين. الخدم : هم العبيد كانوا سودا او المماليك ان كانوا بيضاً ولا فرق بين الخادم الابيض والاسود طالما هو في حوزة شخص ما.

معلومات إضافية
المؤلف سولاف فيض الله حسن
الناشر صفحات للدراسات والنشر والتوزيع
ISBN 978-9933-495-13-8
سنة الطبع 2013
عدد الصفحات 256
قياس الكتاب 24/17
الطبعة الأولى
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “دور الجواري والقهرمانات في دار الخلافة العباسية”