رائحة الكتب تفاصيل حميمة في الثقافة الايطالية

ISBN: 9789933604240 | الكاتب: جيامبييرو موغيني | الناشر: دار المدى

99.90kr

متوفر في المخزن

نبذة عن الكتاب

«من الكتب ما هو خفيف وما هو ثقيل الوزن، کتاب يتلو الآخر، كتاب يستبدل الآخر، بذات الطريقة التي توضع فيها على رفوف المكتبات. إنها كتب قديمة، وكتابات لا تفك طلاسمها، مثل الطبعات الأولى المندثرة. كتب يسهل حرقها، ويصعب استهلاكها. إنها تقتنص الأفكار التي نتشاركها الجادة والهاربة، الظاهرة والباطنة». جان لوك نانسي. من كتاب عن الكتب والمكتبات ۲۰۰۹ واجب الفرسان الحقيقيين هو سلّ سيوف الحرب، والنظر برعب لأنهم يعرفون أنهم سيموتون حين يقذف أعداؤهم النار والحديد عليهم. معركة أطلق عليها فيلم أنتج عام 1936 (حيث قاد القتال ضابط إنجليزي أدّى دوره الممثل إرول فلين Erol Flynn ) اسم معركة الستمئة، هل تذكرها؟ بالاكلافا، ۲5 أكتوبر 1854، في القرم ( تحالف إنجليزي، وفرنسي، وتركي ضد الإمبراطورية الروسية). فرسان لواء لايت بريجادي البريطاني هاجموا أفراد القوات الروسية الذين كانت تحميهم مدفعية أمامهم. فرسان ركضوا مسافة كيلو مترين في معركة، أطلق عليها شاعر إنجليزي اسم « وادي الموت ». (ألفريد تينيسون. المترجمة) هذا ما توشك أنت على «النظر إليه» وقراءته في الصفحات التالية. حرب تجمع فرساناً متسلحين بالسيوف، بجنود يتمتعون بمكانة وعتاد أفضل في المعركة. ستعجب بأولئك الفرسان، فارساً فارساً؛ برشاقتهم، وشجاعتهم، وبسالتهم. غير أنهم هنا (في هذه المعركة، عبارة عن) مخلوقات هشة، مصنوعة من ورق، تشغل ارتفاعا وعرضا بسيطا من سطح المكتب، ولا تنقصها شجاعة ولا إقدام. إنها كتب وكتيبات من القرن العشرين، مغلفة بتغليف ورقي رقيق أو سميك، ويتكون كل منها من صفحات قليلة، أو مطويات مطبوعة من الجانبين. قليلة ورفيعة كما هي في صفحات هذا الكتاب الذي توشك على قراءته. ستجد كتبا تهاجم نیران مدفعية رقمية، وجيشا من الصفحات المجانية المنبثقة من نقرات على لوحك الإلكتروني أو حاسوبك، بيئة جميلة و قبيحة في عالم التواصل اليوم، عالم فيسبوك، وإنستغرام .

معلومات إضافية
المؤلف جيامبييرو موغيني
المترجم أو المحقق دلال نصر الله
الناشر دار المدى
ISBN 9789933604240
سنة الطبع 2020
عدد الصفحات 152
قياس الكتاب 21.5*14.5
الطبعة 1
الغلاف ورقي عادي
مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رائحة الكتب تفاصيل حميمة في الثقافة الايطالية”