Social Sciences / Political History

Umm Al Qura the First Islamic and Islamic Renaissance Conference

أم القرى مؤتمر النهضة الإسلامية الأوَّل

ISBN: 9789933402754 | Author: عبد الرحمن الكواكبي | Publisher: صفحات للدراسات والنشر والتوزيع

96.90kr

[yith_wcwl_add_to_wishlist]

High Quality 100%Original Fast shipping

ممَّا نادى به الكواكبيُّ في كتابه هذا : يجب ألاَّ يُصرَّ أحد على رأيه الذّاتيِّ، وألاَّ يُمانع في العُدُول عن خطئه – سبب الفُتُور هُو تحوُّل السّياسة الإسلاميَّة من ديمُقراطيَّة إلى مَلَكيَّة مُقيِّدة، ثُمَّ إلى مَلَكيَّة مُطلقة – إنَّ البليَّة هي فَقْدُنا الحُرِّيَّة، حُرِّيَّة التّعليم والخطابة والمطبوعات والمُباحثات – كأنَّ مُجرَّد كون الأمير مُسلماً يُغني حتَّى عن العدل، وكأنَّ طاعته واجبة ولو كان يُخرِّب البلاد، ويظلم العباد – إنَّ طاعة أُولي الأمر واجبة، ولكنْ؛ مع العدل، فالحاكم العادل الكافر أفضل من المُسلم الجائر وأَوْلى بحُكْم المسلمين – صرنا نتبع الأشخاص بدلاً من التّمسُّك بديننا الحنيف – إنَّ المنشأ لكُلِّ فساد هُو انحلال السُّلطة القانونيَّة وتسلُّط فَرْد عليها، فضلاً عن دُخُول ديننا تحت ولاية العُلماء الرّسميِّيْن؛ أي الجهَّال المُتعمِّمين، إنَّ الاقتصار على العُلُوم الدِّينيَّة يُضعفُ المُسلمين، ولابُدَّ من دراسة العُلُوم الرّياضيَّة والطّبيعيَّة أيضاً. إذْ ترك الخُطباء التّحدُّث في الأمور العُمُوميَّة، وعدّوا ذلك لَغْواً. وهكذا تأصَّل فينا فَقْدُ الإحساس – إنَّ السّبب الأكبر للفُتُور هُو تكبُّر الأمراء وميلهم إلى العُلماء المُتملِّقين المُنافقين الذين يُزيِّنون لهم الاستبداد . إنَّ أفضل الجهاد هُو الحَطُّ من قَدْر العُلماء المُنافقين عند العامَّة، وتحويلهم لاحترام العُلماء العاملين حتَّى لا يلبث أنْ يحترمهم الأُمراء أيضاً، ويأخذوا بآرائهم. وهكذا؛ نجد أنَّ أمَّ القُرى واحد من الكُتُب المُذهلة، إنْ حذفنا منه تاريخ تأليفه، فلن نشـكَّ لحظة واحدة، في أنّه قد أُنجز توَّاً، وخُصُوصاً أنَّ صاحبه قد وقَّعه باسم السَّيِّد الفُراتـي.

Authorعبد الرحمن الكواكبي
Translatorمحمد جمال طحان
Publisherصفحات للدراسات والنشر والتوزيع
ISBN9789933402754
Print year2012
Number of pages232
Book dimension21.5/14.5
Edition5
Coverورقي عادي

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “أم القرى مؤتمر النهضة الإسلامية الأوَّل”